قائمة الشهداء



النقيب الطيار الشهيد صلاح جاسم الجبوري

صلاح جاسم الجبوري نقيب طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 22 شباط / فبراير 1984

نوع الطائرة: ميج 23 - BN

السرب : 49 - قاعدة ابي عبيدة الجوية

سبب الاستشهاد: في صباح يوم 22 شباط / فبراير 1984م كلف تشكيل من طائرات MIG-23-BN التابعة الى السرب 49 القتالي في قاعدة ابو عبيدة (الكوت) الجوية تشكيل من طائرتين بحمولة كاملة بقيادة النقيب الطيارصلاح جاسم ورقم 2 ( س - ش) بواجب تجريد لضرب وتدمير الخطوط الخلفية  الايرانية و قطع امداداتها ،  اقلع التشكيل بالاتجاة المطلوب بارتفاع واطي  10م وبسرعة قتالية 900كم/ساعة وعند وصول الى الهدف والذي كان تجمعات للقطعات الايرانية قام التشكيل بضرب الاهداف المرسومة له وتدميرها وبعد الخروج شاهد قائد التشكيل النقيب الطيار صلاح جاسم تجمع من القطعات على السدة الترابية التي عملتها القوات الايرانية للتوغل في داخل هور الحويزة فقام بتجهيز مدافع الطائرة واعطى امر الى رقم 2 ان يقوم بتجهيز مدافع طائرته ايضاً لمهاجمة هذه القطعات وخلال مروره برتفاع واطئ جدا قام بفتح النارعلى القطاع وهنا قام الدفاع الجوي الميداني   المتجحفل مع هذه القطعات بفتح النار فتم اصلبة الخزان الرئيسي لوقود طائرة  قائد التشكيل فاشتعلت النار بالطائرة وكان الارتفاع امتار قليلة فوصلت النار الى المقصورة في تلك اللحظ شاهد رقم 2 قائد التشكيل يقذف من الطائرة وكانت عبارة عن كتلة من النار والمنطقة التي سقط بها كانت من ضمن المناطق الايرانية وبعد التحري لم يعثر اي دليل على وجود الطيار ونظم شهيدا مع شهداء العراق انا لله وانا الية راجعون

مكان الاستشهاد: هور الحويزة

الشهيد النقيب الطيار صلاح جاسم الجبوري  من الدورة 28 كلية القوة الجوية العراقية في شهر شباط من عام 1984م قامت القوات الايرانية باختراق والتسلل عبر منطقة هور الحويزة الذي يتوسط بين حدود البلدين والذي كان يعتبر مانع طبيعي حيث تبعد عن الضفة (اليابسة )عشرات الكيلومترات ورغم هذا كان هنالك قطعات عراقية قليلة تتواجد في تلك المنطقة  والغاية من هذا الهجوم هو الوصول وقطع الطريق الواصل مابين بغداد البصرة وعزل تلك المنطقة واحتلالها ولكن مشيئة الله وبسواعد وهمم الرجال الشرفاء والمخلصين الى بلدهم في القوات المسلحة تم دحر وابادة هذا الهجوم عن بكرة أبيه وتكبيد القوات الايرانية خسائر كبيرة في الارواح والمعدات بعد ان وصلوا الى قرية السودة والبيضة في تلك المنطقة حيث استبسلت القوات العراقية بعد ان شاهدت الخطر المحدق بالبلد وفي اللحظات الاولىمن الهجوم كان صولات القوة الجوية وطيران الجيش لها تاثير كبير في تدمير وافشال هذا الهجوم فكان يوميا تنفذ القوة الجوية وطيران الجيش مئات الطلعات القتالية على قاطع شرق دجلة والذي كان يطلق علية العراق من خلال البيانات العسكرية اما ايران فاطلقت علية هجوم ما يسمى خيبر  الشهيد النقيب الطيار صلاح جاسم من مواليد وسكنة محافظة نينوى ناحية حمام العليل متزوج وله اولاد كان شجاعا بمعنى الكلمة دمث الاخلاق هادئ كريم النفس معتد بنفسه نسال الله ان يتغمده برحمته الواسعة وان يلهم اهله الصبر والسلوان



الملازم الاول الطيار الشهيد مروان يونس

مروان يونس ملازم اول طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 1988

نوع الطائرة: ميج 23 ML

السرب : 63 - قاعدة الصويرة الجوية

سبب الاستشهاد: في احد الايام من عام 1988وبعد ايقاف اطلاق النار بين العراق وايران ،كان الشهيد في  طلعة تدريبية منفردة ،وعند رجوعه الى قاعدة الصويرة للنزول  ،وفي المراحل الاخيرة من النزول حدث عطل في منظومة الهايدروليك الرئسية (Hydraulic Failer) مما تسبب في عطل قيادات الطائرة الذي احدث خلل في مسارها  وكان الارتفاع قليل فسقطت الطائرة على احدى الجهات وارتطم احد اجنحتها بالارض  تسبب بانفجارها  دون ان يتمكن الطيار من القذف فاستشهد رحمه الله ، انا لله وانا الية راجعون

مكان الاستشهاد: قاعدة الصويرة الجوية

الشهيد الملازم الاول الطيار مروان يونس من الدورة  41 كلية القوة الجوية العراقيةخريج  الاكاديمية الباكستانية للطيران بعد ان انهى الدورة التحويلية (OCU) على طائرة MIG-21 واستمر بالطيران عليها واصبح طيار فعال ليلي ونهاري وامضى فترة ما لا يقل عن سنتين تم تحويله على طائرة MIG-23 وانهى الدورة التحويلية (OCU) فتم تحويله الى الاسراب الفعاله القتالية المتصدية الى السرب 73 القتالي على طائرة MIG-23 -ML في قاعدة البكر الجوية وبعد مدة تمكن من ان يكون طيار فعال عليها ومن ثم انتقل الى سرب63 القتالي في قاعدة الصويرة وبعد مدة تمكن من ان يكون طيار فعال عليها



الشهيدان كلا من النقيب الطيارعلي حسين جاسم والنقيب الطيارحامد كاظم

الشهيدان ن ط حامد كاظم و ن ط حسين علي جاسم

تاريخ الاستشهاد: 2 شباط / فبراير 1991

نوع الطائرة: سوخوي 25

السرب : 115 - مطار الضلوعية الثانوي - قاعدة البكر الجوية

سبب الاستشهاد: نتيجة لهجمات الجوية لقوات التحالف وحفاظا على طائرات قوتنا الجوية من التدمير تم عقد اتفاق مع ايران نقل عدد من طائراتنا الثمينة الى قواعدهم الجوية ( الاتفاق تم بين وزير النقل الاستاذ حمزة الزبيدي والاستاذ عزت الدوري اثناء زيارتهم ايران قبل الحرب بايام قلائل ، وقد وافقت ايران على ذلك للحفاظ عليها لكنها تنكرت لهذا الاتفاق كعادتها في الكذب والالتزام وحجزة الطائرات لديها واعتبرتها غنائم حرب ولم تعيدها للعراق ولكن استخدمتها ضمن قواتها الجوية ، وقد بلغ عدد الطائرات المرسلة الى ايران 139 طائرة بضمنها طائرات من الاسطول الجوي العراقي وعدد من الطائرات المدنية ، وطائرة الانذار المبكر عدنان /1 وطائرة الاستطلاع الالكتروني الفاو ..) في 2 شباط / فبراير 1991  تم تبليغ امر قاعدة البكر الجوية ( ن ج ) بنقل اربع طائرات سوخوي 25 من  السرب 115 المتواجد في مطار الضلوعية الثانوي التابع للقاعدة المذكورة الى  قاعدة شاروخي - في ايران ، تم القرار ان يقود التشكيل  الرائد الطيار باسم الجبوري ورقم 2 النقيب الطيار حامد كاظم ورقم 3 النقيب الطيار ماجد هلال ورقم 4 النقيب الطيار حسين علي جاسم وفي هذه الاثناء كانت الطائرات الامريكية منتشرة في الاجواء العراقية ومرابطة على الحدود العراقية الايرانية . اقلع التشكيل من مطار الضلوعية  ، بعد الاقلاع واخذ الاتجاة والانحدار الى اقل ارتفاع للطيران حيث وصل ارتفاع الطيران في المناطق المنبسطة  اقل من 10 امتار لتجنب الكشف الراداري والاصابة من قبل الطيران المعادي . بعد وقت قصير من الاقلاع تم استمكان التشكيل الرباعي من قبل طائرات F-15 وتم مهاجمته واصابة  طائرة رقم 3 النقيب الطيار ماجد هلال فتعطل عنده محرك الايمن واستمر بالطيران ولكن سرعان ماتوقف المحرك الايسر فقذف قرب قرية السادة  البو خمرة  قرب تلال حمرين وتم اجلائه بسلام ورجوعه الى القاعدة . استمر الطيران المعادي مهاجمة طائرة التشكيل فقامت الطائرات الامريكة باطلاق ثلاث صواريخ جو- جو على طائرة رقم 4  النقيب الطيار حسين علي جاسم بطريقة ( SNIPE DOWN) وتمكن من الافلات منهما فتم اطلاق الصاروخ الرابع والذي بدوره اصاب طائرة رقم 4 والتي كانت بارتفاع واطئ جدا والتي اصطدمت بالارض بعد الاصابة مباشرة ولم يتمكن النقيب الطيارحسين علي جاسم من القذف فستشهد بالحال . وخلال هذه الاثناء كانت طائرات مشتبكة مع طائرات التشكيل الاخرى فتمكنت احدى الطائرات ( F-15) من اسقاط طائرة رقم 2  قرب قضاء جلولاء واستشهاده انا لله وانا اليه راحعون اما قائد التشكيل تمكن من الرجوع بسلام الى قاعدة نسال الله ان يرحمهم ويتغمدهم برحمته الواسعة  

مكان الاستشهاد: مناطق محافظة ديالى

الشهيدان  النقيب الطيارعلي حسين جاسم والنقيب الطيارحامد كاظم الشهيدان من دورة 42 كلية القوة الجوية  الشهيد النقيب الطيار حسين علي جاسم من مواليد وسكنة محافظة بغداد اعزب غير متزوج الشهيد النقيب الطيار حامد كاظم عبيد من مواليد وسكنة محافظة بابل قضاء المسيب متزوج وقد رزق بمولوده بعد استشهاده



النقيب الطيار الشهيد صباح محمد جارالله

النقيب الطيار الشهيد صباح محمد جار الله

تاريخ الاستشهاد: تموز - يوليو 1987

نوع الطائرة: ميراج ف1 - هجوم ارضي

السرب : 91 - قاعدة ابي عبيدة الجوية

سبب الاستشهاد: وفي احد الايام من شهر تموز  عام 1987م أمرت عمليات قيادة القوة الجوية بتنفيذ واجب تعبوي لضرب وتدمير مضخات المجمع النفطي في( كاج سران)والذي يقع في القاطع الجنوبي قرب مدينة ديزفول ،والمدافع عنه بصورة جيدة لاهميته الاقتصادية ( سبق ان تم استهداف  عدة اقسام منه قبل هذا الواجب ) . في الموعد المحدد تم تكليف كل من النقيب الطيار صباح محمد جارالله  كقائد تشكيل لطائرتين ميراج ف1 من السرب 91 القتالي  ، ورقم 2 الملازم الاول الطيار (ح -ج)  . اقلع التشكيل من قاعدة ابو عبيدة وبحمولة كاملة مخصصة لمعالجة هكذا اهداف  برتفاع 30م وبسرعة قتالية 900كم/ساعة لتلافي الكشف الراداري وتأمين عامل المباغته وبعد وصول التشكيل الى نقطة السحب للاعلى والانقضاض على الهدف ثم  التسديد واسقاط الحمولة واصابة الهدف اصابة مباشرة وتدميره ، في اثناء  الخروج من الهدف   اصيبت طائرة قائد تشكيل النقيب الطيار صباح محمد جارالله اصابة مباشرة بصاروخ ارض - جو   مما ادت الى انفجار الطائرة واستشهاده في الحال انا لله وان اليه راجعون

مكان الاستشهاد: منطقة ديزفول - ايران

النقيب الطيار الشهيد صباح محمد جارالله من الدورة  32 كلية القوة الجوية تخرج من الاكاديمية الفرنسية للطيران في فرنسا بتميز عال   على دفعته  الشهيد  كان خلوقا هادئ دمث الاخلاق كريم النفس شجاعا بالفعل والقول وهو من مواليد وسكنة محافظة نينوى من القرى القريبة على تلول الباج متزوج وقد رزقه الله بعد استشهاده ببنت اسموها  ميراج نسال الله ان يرحمه ويغفر له  ويدخله جنات عدن انه سميع مجيب



النقيب الطيار الشهيد ياسين عبد الرحمن ياسين

النقيب الطيار الشهيد ياسين عبد الرحمن ياسين

تاريخ الاستشهاد: 8 / 1 /1987

نوع الطائرة: ميج 23 -BN

السرب : 29 - قاعدة علي الجوية

سبب الاستشهاد: قامت القوات الايرانية بالهجوم على شرق البصرة يوم الثامن من كانون الثاني عام 1987م  ( معركة الحصاد الاكبر ) بهدف احتلال محافظة البصرة بعد احتلال الفاو فكان للقوة الجوية العراقية (ذراع العراق الطويل ) ومن اللحظات الاولى الدور الاساسي في افشال هذا الهجوم ومن خلال الواجبات اليومية اقلع تشكيلان  بقوة اربع طائرات لكل تشكيل من طائرات  MIG-23-BN من السرب 29 قاعدة الامام على  بطيران واطئ 30م وبحمولة كاملة لضرب وتدمير خطوط الامدادات وتجماعات الايرانية التي كانت متخذه من معمل تصنيع الزوارق والباصات الذي يقع جنوب مدينة الاحواز ( عبارة عن جملونات مركزية  لتجمع القوات الايرانية لانطلاقها الى جبهات القتال). كان النقيب الطيار ياسين عبد الرحمن ياسين رقم 4 في التشكيل الاول فبعد وصول التشكيلات الى النقطة (I.P) والمتفق عليها تسلق التشكيل وانقض بسرعة على الاهداف المرسومة له وتم  تدمير الاهداف والخروج منها  ، في هذه الاثناء   تم اصابة طائرة رقم 4 في التشكيل الاول  بصاروخ  ارض - جو نوع (رابير)باصابة بالغة مسبب اشتعال النيران   بالطائرة  شوهدت  من قبل باقي اعضاء التشكيل  ، اعطي له امر بترك الطائره من قبل قائد التشكيل .. ولكن النقيب ياسين عبد الرحمن قرر وبصوت سمعه كل من كان على القناة العامه بانه يفضل الاستشهاد وعدم الوقوع اسيرا بايدي القوات الايرانية وكبر عدة مرات ونطق الشهاده وانقطع الاتصال معه وقد شوهد طائرته وهي ترتطم باحد جملونات مصنع الزوارق والتي كانت تحوي على تجمعات الايرانية ، استشهد على اثرها في الحال وبات كطياري الزيرو ( الكاميكاز ) اليابانيين اثناء هجماتهم على الاساطيل والاهداف الامريكية في الحرب العالمية الثانية ، رحم الله الشهيد ياسين عبد الرحمن في عليين ان شاء الله انا لله وانا اليه راجون

مكان الاستشهاد: جنوب منطقة الاحواز في ايران

النقيب الطيار الشهيد ياسين عبد الرحمن ياسين من الدورة  33 كلية القوة الجوية العراقية كان الشهيد النقيب الطيار ياسين عبد الرحمن ياسين احد ابات الضيم كان دائما في اي مجلس او واجب يقول انا لا اقذف من طائرتي اذا اصيبت اثناء الواجبات  اسال الله ان يكتب لي الشهادة ولا اقع اسيرا بيد القوات الايرانية لاذلالي وخنوعي  هكذا كانوا صقور الجو والذين صدقوا الله فاصدقهم وعده نسال الله له الرحمة وان يلهم اهله الصبر والسلوان



الرائد الطيار الشهيد اثير سلطان مهدي الحيالي

الرائد الشهيد اثير سلطان مهدي الحيالي- 2

تاريخ الاستشهاد: 16 / 8 / 1986

نوع الطائرة: ميراج ف1

السرب : 91 - قاعدة ابي عبيدة الجوية - الكوت

سبب الاستشهاد: بتاريخ 1986/8/16 وفي الساعة الحادي عشر صباحا حسب توقيت بغداد   (يصادف اول ايام عيد الاضحى المبارك) أقلع تشكيل من طائرتين MIRAGE-F1 من قاعدة ابو عبيدة من السرب 91  بحمولة كاملة لتنفيذ ضربة جوية واطئه  لضرب (سد الكرخة) ، غرب مدينة دزفول . كان التشكيل بقيادة الرائد الطياراثير سلطان محسن الحيالي ورقم 2 الملازم الاول (ح -ج)وكانت هنالك طائرة احتياط بقيادة الملازم الاول عبد كريم حسين في حالة عطل او حدوث اي عطل  من طائرات التشكيل لتحل محلها وكان السياق التعبوي للتشكيل  هو سرعة 900كم/ساعة وارتفاع 30 م وعند وصول الى نقطة (I-P) يبداء التشكيل بالتسلق والانقضاض  على الهدف  من اتجاه الجنوب الشرقي والخروج باتجاه الشمال الغربي. والسد كان محميا بدفاعات جوية ( مقاومة الطائرات خفيفة ) ولأول مرة قد أضافوا المدفع ٥٧. فبعد اقلاع التشكيل في الساعة ١١ صباحاً بشكل طبيعي ، عادت طائرة الحتياط الى السرب. 91

فبعد فترة زمنية من وصول التشكيل الى جنوب الهدف ووصولهم الى نقطة (I-P ) سحب التشكيل وانقض على الهدف.والتسديد عليه ولكن لم تسقط حمولة قائد التشكيل الرائد اثير سلطان اوتوماتيكاً في حين ألقيت حمولة رقم ٢ اوتوماتيكياً أعطى الرائد اثير الامر للرقم٢ بالعودة وسيلحق به بعد إنزال حمولته،على الهدف وعاد مرة ثانية فوق الهدف لإنزال الحمولة يدوياً ولكنها لم تنزل مرة اخرى وعند الخروج الثاني اصيبت طائرته  بمدفعية 57 ملم وارتطمت بالجبل  ولم يكن لديه الوقت الكافي للقذف. بعد الساعة الواحدة ظهراً وصل رقم 2 وحيداً وانتظر رفاقه الطيارين في السرب طويلاً ولكنه لم يعد. انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: منطقة سد الكرخة - ايران

الرائد الطيار الشهيد  اثير سلطان مهدي الحيالي من الدورة  31 كلية القوة الجوية الشهيد  متزوجاً وله ولد اسمه محمد ورزق ببنت بعد استشهاده حيث كانت أمنيته. شجاعا كريم النفس هماما دمث الاخلاق محبوبا من جميع منتسبي السرب ضباطا ومراتب رحمه الله وتغمده برحمته الواسعة وجعل مثواه الجنة ويلهم ذويه الصبر والسلوان



النقيب الطيار الشهيد جمال لطفي

النقيب الطيار الشهيد جمال لطفي

تاريخ الاستشهاد: تموز 1986

نوع الطائرة: ميج 23 - بي -ان

السرب : 29 قاعدة البكر الجوية

سبب الاستشهاد: في شهر تموز من عام 1986م اقلع تشكيل من طائرتين MIG-23 BN التابعة الى السرب 29 من قاعدة البكر الجوية لغرض تنفيذ تمرين تعبوي على كيفية تدمير محطة كهرباء قرب مدينة الاحواز بعد ان امرت عمليات القيادة بذالك فتم اختيار لهذا الواجب كل من الرائد الطيار فاضل لهمود قائد تشكيل ورقم 2 جمال لطفي ولغرض تنفيذ هذا الواجب تم اخذ نفس اتجاهات خط الرحلة (ROOT) للضربة الحقيقية   بارتفاع واطي جداً  30م وبسرعة 900 كم /ساعة وبعد الوصول قريب من الهدف حوالي 30 ثانية عمل مناورة  السحب للاعلى والانقضاض على الهدف التشبيهي .   خلال هذا التمرين  وفي احد الروتات حدث حريق في محرك طائرة  النقيب الطيار جمال لطفي فاعطى نداء الى قائد التشكيل بهذه الحالة  فامره قائد التشكيل بالسحب للاعلى   ومن ثم القذف من الطائرة حتى يكون في ارتفاع امين للقذف  وفتح المظلة بامان ، ولكن النقيب الطيار جمال لطفي  قذف من الطائرة بدون ان يتسلق مما ادى الى فتح المظلة ومباشرة ملامست الارض تسبب عن هذا القذف  كسر ساقه من منطقة الفخذ من شدة الملامسة و سرعة الريح العالية  20 عقدة التي لم تسمح لله فتح احزمة المظلة والتخلص منها وفي تلك اللحظة كان قائد التشكيل يحوم فوق رقم 2 ويعطي احداثيات سقوط الطائرة الى القاطع لغرض ارسال طائرة انقاذ مروحية لنقل الطيار ولكن الشيئ الذي حدث هو استمرارية المظلة بسحب النقيب الطيار جمال لطفي لمسافة اكثر من 3كم  ادت الى تهشم كل من الجمجمة والقفص الصدري له  مما ادى الى استشهاده بالحال انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: منطقة طيران قاعدة البكر الجوية

الشهيد النقيب الطيار جمال لطفي من الدورة  32 كلية القوة الجوية العراقية ، يتحلى بالهدوء والابتسامة التي لاتفارقه دمث الاخلاق والشجاعة 



النقيب الطيار الشهيد على عبد الله ناصر الجبوري

النقيب الطيار الشهيد علي عبد الله ناصر الجبوري

تاريخ الاستشهاد: 29 / 9 / 1979

نوع الطائرة: طيار على طائرات السوخوي 20

السرب : الاول - قاعدة الحرية الجوية

سبب الاستشهاد: لقد كثرت الحوادث والاحداث والموت المفاجئ لفقدان اخ عزيز او صديق وفي او زميل مهنة أوغيرها , في حوادث كثيرة ومتشعبة ( تعددت الأسباب والموت واحد) وهذه الحوادث تكمن في الطائرات المدنية والعسكرية او السيارات بمختلف انواعها وفي الطرق العامة والمعبدة وغير المعبدة والمرض ...الخ , ونفقد الاخوة الأعزاء على قلوبنا ونبقى نتذكرهم ونترحم عليهم لمواقفهم الإيجابية كما يتذكرنا الجيل الذي يأتي من بعدنا ويترحم علينا اذ كنا نستحق ذلك. تمر علينا الذكرى (38) عاما على فقدان اخينا العزيز الصقر ( النقيب الطيار علي عبد الله ناصر الجبوري) والذي وافاه الاجل المحتوم في يوم الاحد (29 أيلول 1979) بحادثة اصطدام سيارته الخاصة والذي كان يقودها عند انتهاء دورة قادة التشكيلات (FLS) المفتوحة في (جناح القتال الجوي – قاعدة الرشيد الجوية – بغداد) وبعد انتهاء الدورة في (الجناح) استلام كتاب التحاقه من (الجناح الى السرب الأول – قاعدة الحرية الجوية- كركوك) الذي ينتسب اليه والمسلح بطائرات السوخوي – 20 الهجوم الأرضي وكنت متفقا معه على ان يتناول وجبة الغداء في بيتي ويسافر لأهله عصرا, الا انه غادر مدينة بغداد لكون عائلته تنتظره والتي تسكن في دور ضباط القاعدة في كركوك ويريد ان يصل اليها قبل حلول الظلام ,الا ان ما تخفيه الاقدار هو الأعظم ,غادر بغداد وعلى الطريق العام الذي يربط العاصمة ( بغداد –-العظيم – أنجانه - كركوك) اصطدمت سيارته الخاصة والتي كان يقودها بإحدى السيارات القادمة من كركوك في منطقة (انجانه) مما ادى إلى (استشهاده) رحمه الله واسكنه جناته.

مكان الاستشهاد: طريق بغداد كركوك - منطقة انجانه

مراجع: عبد الرحمن العبيدي ، فشكرا له مع التقدير

الشهيد النقيب الطيار على عبد الله ناصر الجبوري من الدورة 21 كلية القوة الجوية العراقية ان (النقيب الطيار علي عبد الله ناصر الجبوري) من مواليد محافظة نينوى قرية الشورة (1953) وقد اكمل دراسته (الابتدائية - المتوسطة – الإعدادية) فيها ومن ثم تم قبوله في الكلية والتحق الى (كلية القوة الجوية في نهاية عام ( 1969) بدورتها رقم (21) وتخرج في (14 تموز 1972) وكان من الأوائل في الطيران والدروس ومن الطيارين الشجعان الكفوء الاذكياء الملتزمين عسكريا دمث الاخلاق مؤدب كريم النفس الشهم الغيور والذي يتصف بصفات الرجال لا تفوته وقت صلاة وقراءة القران ,انني تعرفت عليه في عام (1970) عند التحاقي الى (كلية القوة الجوية) بدورتها (22) الذي كان موقع الكلية في (محافظة صلاح الدين - قضاء البيجي - منطقة الصينية –k2 ) وقد كان اقدم مني فهو في مرحلة المتوسط في الكلية وانا في مرحلة المستجد, وقد دخل الدورات الأساسية للطيران في كلية القوة الجوية وعلى طائرات (الزلن – الدولفين L29) وعلى طائرات الهجوم الأرضي (19,17,15السوخوي 7, 20) ,واهم مشاركاته القتالية في (حركات الشمال – حرب تشرين 1973) وعلى طائرات (الميك – 17) عندما كان في السرب/7, متزوج وله بنت أسمها ضحى وولد أسمه وسام , استمرت علاقتنا الاخوية الى ان تغمده الله برحمته الواسعة وبقيت متواصل مع اخوه الدكتور إبراهيم لحد الان, انني لا انساه وانسى دماثة اخلاقه ما دمت حيا. .لقد تعرض للموت عام (1973) عند طيرانه بواجب تدريبي (تشكيل قتال عالي) والمؤلف من (4) طائرات (ميك – 17) في السرب/7 ومقر اسكانه في (قاعدة فرناس الجوية –الموصل) وكان رقم (3) في التشكيل عندما اصطدم جناح طائرة رقم (4) بطائرته واغلق احدى فوهات دخول الهواء للمحرك واستمر بطيرانه من فوق مدينة الحمدانية (قره قوش) الى القاعدة ونزل في وسط المدرج وسرعته الجوية (500) كم/ساعة وفتحت شبكة إيقاف الطائرات من قبل السيطرة الجوية وخرجت الطائرة لمسافة بعيدة عن نهاية المدرج واستقرت هناك ونزل من الطائرة بسلام ,علما بان النزول الاعتيادي يتم في بداية المدرج وسرعة النزول لهذه الطائرة (250) كم/ساعة واما رقم (4) فقذف من الطائرة ونزل بالمظلة سالما في منطقة الحمدانية وبقي قائد التشكيل يحوم فوقه وتوجيه طائرة الهيلوكوبتر (مي- 8) لإنقاذه وتم ذلك فعلا. 5. كما حدث حادثة أخرى عام (1979) عند تمتع (3) من طيارينا (النقيب الطيار عدنان دحام خلف – النقيب الطيار قصي قاسم عبد الرحمن الموصلي – الملازم الأول الطيار فلاح شري) عند تمتعهم بإجازتهم الدورية على الطريق العام الذي يربط مدينة (الرمادي -الرطبة –الكيلو 160) وانقلاب سيارتهم المرسيدس واستشهاد اثنين منهم (قصي – فلاح) ونجى (عدنان) بأعجوبة، واقلاب السيارة العسكرية (تويوتا) والتي كان يقودها (الرائد الطيار مجد الدين يوسف السامرائي على الطريق العام (بغداد – الموصل) منطقة الكيارة وفقدانه الوعي وووو. هذه هي الحوادث المؤسفة التي يتعرض لها المدنيين والعسكريين على السواء , رحم الله شهداء العراق والقوة الجوية ودفاعها الجوي وأبناء القوات المسلحة وشعبنا العراقي.



النقيب الطيار الشهيد طارق كاظم حمودي

النقيب الطيار الشهيد طارق كاظم حمودي

تاريخ الاستشهاد: 1981

نوع الطائرة: ميج 21

السرب : السرب 17 قاعدة ابي عيبدة الجوية

سبب الاستشهاد: في أحد ايام الحرب العراقية الايرانية من عام (1981) وصلت طائرتين متصدية من طائرات (الميج – 21) الى (قاعدة الوحدة الجوية -الشعيبة) بقيادة (النقيب الطيار طارق كاظم حمودي ورقم (2) الملازم الطيار س م ن) ونزلا بسلام ووصلا الى غرفة الحركات ورحب بهما (العقيد الطيار الركن سالم البصو-امر القاعدة وامر جناح الطيران وامر السرب/ 109وضابط ركن الحركات والملاحة) . . كل المفارز التي وصلت للقاعدة من الاسراب المتصدية يجب ان تنفذ طلعة جوية اراءة منطقة , وتبدأ من مدينة الفاو صعودا باتجاه مدينة البصرة ومنطقة كشك البصري والدوران يسارا باتجاه قاعدة علي الجوية والعودة الى قاعدة الإقلاع ,وعلى هذا انتقلنا الى غرفة الحركات وتم شرح تفاصيل الواجب من قبلي ( عبد الرحمن العبيدي)على الخراط الموقف الخاص وشرحت أسلوب الذهاب والعودة وقلت بالحرف الواحد لقائد التشكيل (عند وصولك مياه الخليج العربي وعند الدوران خلي بالك ان الطائرة عند الدوران وبين الماء والسماء (تغرف ) فعدل اجنحة الطائرة واسحب لأنه حدثت معي وتخلصت من هذه الحالة) , كان هذا قولي ومن المفروض ما اتحدث به لكون قائد التشكيل ذو خبرة ولديه ساعات طيران كثيرة , علما انه من دورتي (22) كلية القوة الجوية وعلاقتي به جيدة. اقلع تشكيل من طائرات (الميك – 21) وحسب الخطة التي شرحت في غرفة الحركات وبعد مضي من الوقت ما يقارب الساعة عاد رقم (2) ونزل بسلام وجاء الى غرفة الحركات بعد فقدان قائد التشكيل وبعد الترحيب به حمدنا الله على سلامته سألناه ما هو سبب فقدان قائد التشكيل فقال (كنت في جهة اليمين والبعد بيننا (3) كم ونحن باتجاه الجنوب وفوق مياه الخليج العربي ,اعطي نداء لي بالدوران وتغير الاتجاه (180)° وعند تغيير الاتجاه (90)° ونحن بارتفاع منخفض لامس جناح طائرة قائد التشكيل الماء فغرقت الطائرة ولم اشاهد خروج مظلة الطيار هذا ما حدث فعلا) , ان ارتطام الطائرة بمياه الخليج العربي وفقدان قائدها خسارة للعراق وللقوة الجوية . لا يسعنا الا ان نقول اللهم ارحمه برحمتك الواسعة وتجاوز عنه.

مكان الاستشهاد: الخليج العربي

مراجع: عبد الرحمن العبيدي مع الشكر والتقدير

النقيب الطيار  الشهيد طارق كاظم حمودي من الدورة 22 كلية القوة الجوية ولد الشهيد في مدينة بغداد العاصمة عام (1952) في منطقة بغداد الجديدة واكمل دراسته (الابتدائية – المتوسطة – الإعدادية) فيها , وتقدم بالفحص الطبي لدخوله كلية القوة الجوية العراقية ونجح وقبل في الدورة والتحق الى الكلية في (21 /6/1970) علما بان موقع الكلية في (محافظة صلاح الدين – البيجي – الصينية – كي 2) , ومارس التدريب العسكري هناك ولمدة اكثر من سنة ونقلت الكلية الى (قاعدة تموز الجوية – الحبانية) , وقد مارس الطيران الابتدائي على طائرة (الزلن) وبعد النجاح تحول على طائرة (الدولفين – ال 29) وبعدان اكمل الطيران في الكلية وجمع عدد من ساعات الطيران بحدود (180 – 190) ,تخرج من الكلية في يوم السبت (14 تموز 1973) ودخل دورة في مدرسة القوات الخاصة (المظلين) في يوم السبت (21تموز 1973) وبعد اكمالها التحق الى (قاعدة فرناس الجوية – الموصل – السرب التدريبي والعملي المتقدم ) وعلى طائرة (الميك – 15) وبعد اكمالها ونجح فيها نقل الى (قاعدة ابي عبيدة – الكوت – السرب/17) وعلى طائرات (الميك – 21) وبعد النجاح فيها نقل لأحدى اسراب الطائرات المتصدية ( الميك – 21)وقد دخل دورات على هذه الطائرة واصبح طيارا فعالا ليلا ونهارا وقد حصل على شهادة الفحص بالالات .  



الرائد الطيار الشهيد خالد محمود مسلط

الملازم الاول الطيار خالد مسلط 2

تاريخ الاستشهاد: 23 / 8 / 1978

نوع الطائرة: L39

السرب : 70 قاعدة فرناس الجوية

سبب الاستشهاد: .في 23 / 8 / 1978 كلف (الرائد الطيار خالد محمود مسلط) امر السرب 70 استطلاع المتواجد في قاعدة فرناس ( الموصل ) الجوية بطائرة L39 بواجب استطلاع بصري لخط الانابيب الاستراتيجي بدءً من  قاعدة فرناس  باتجاه الحدود (العراقية – التركية) ثم العودة باتجاه محطة الضخ (مصفى البيجي) والى القاعدة في الموصل وكلف في نفس الطلعة الجوية بالمرور فوق معسكر الطلائع في غابات مدينة الموصل لتشجيع الطلبة آنذاك للانتماء لسلاح الجو العراقي . . بعد اقلاع الطائرة وقيام امر السرب بالاستطلاع البصري باتجاه الحدود (العراقية – تركيا) والعودة باتجاه مدينة الموصل والى غاباتها لينفذ واجبه الذي كلف به دون الذهاب الى محطة الضخ (مصفى البيجي) واستطلاعها اختصارا للوقت والبقاء فترة اطول فوق غابات الموصل لأجراء الألعاب الجوية والمناورات ليستمتع هو ومن يشاهده في منطقة الغابات , وصل فوق منطقة الغابات وهو ينظر الى معسكر الطلائع والقيام بالمناورات والألعاب الجوية ومن ضمن هذه الألعاب (LOOP) وبارتفاع منخفض جدا وبعد اكمال اللعبة وفي هذه اللحظات اصطدمت طائرته بأشجار الغابات العالية واستطاع من القفز بالمظلة وبعد ان فتحت المظلة اصطدم باسلاك الكهرباء الموجودة والقريبة من الغابات مما أدى الى استشهاده في الحال, الشهيد من  الطيارين الاكفاء الجيدين والمشاركين في (حرب تشرين 1973) على الجبهة السورية . انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: غابات الموصل

مراجع: اللواء الطيار الركن قيس ربيع عبد الرحمن العبيدي...فله الشكر والتقدير من ادارة موقع الشهداء

الرائد الطيار الشهيد خالد محمود مسلط من الدورة (16) كلية القوة الجوية.وهو من الطيارين الاكفاء الجيدين والمشاركين في (حرب تشرين 1973) على الجبهة السورية , وهو من مواليد مدينة (بغداد) العاصمة.   .ولو تطرقنا عن اسباب سقوط الطائرة واستشهاد قائدها الرئيسية المباشرة والغير مباشرة لخرجنا بنتيجة: - أ‌. لم ينفذ واجب الاستطلاع البصري بالذهاب والإياب بصورة صحيحة. ب‌. من المحتمل ان خزانات الوقود الاضافية لم يتم صرفها كليا او جزئيا او صرفت والتي تؤثر هذه الخزانات تأثيرا مباشرة على مناورة الطائرة. ج. تجاوز الطيار محدوديات وامكانيات الطائرة وعدم تقديره لارتفاعه. د. قلة ساعات طيرانه على هذه الطائرة ومعرفة مناوراتها. هذه النقاط الرئيسية المحتملة التي أدت الى سقوط الطائرة واستشهاد قائدها. هذه هي المأساة التي حدثت وهذه نتائجها الوخيمة التي تكبدنا خسائر في الطائرة والطيار الا ان الطائرة ممكن تعوضها الا ان الطيار هو العملة الصعبة والتي لا يمكن تعويضها بسهولة الا بعد سنين ليصل منصب امرا للسرب وبهذا المستوى الرفيع وهو خسارة للسرب وللقوة الجوية والعراق.رحمه الله واسكنه جناته وشهداء العراق والأمة العربية والإسلامية.