قائمة الشهداء



الرائد الطيار الشهيد عبد الناصر عبد الجبار النعيمي

عبد الناصر عبد الجبار النعيمي رائد طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 1999

نوع الطائرة: سوخوي 25

السرب : 119 - قاعدة تموز الجوية

سبب الاستشهاد: في احد الايام من عام 1999م  ومن خلال المنهج التدريبي اليومي للسرب 119 كلف الرائد الطيار عبد الناصر عبد الجبار النعيمي بطلعة تدريبة (GH) ، بعد الاقلاع والذهاب الى منطقة الطيران ( ZONE) وتنفيذ الواجب حسب المنهج التدريبي للسرب اتصل بالقاطع والرجوع الى القاعدة والتحويل على قناة القاعدة وطلب الرجوع وتعليمات النزول وعند دخوله دائرة المطار وفي مرحلة النزول ( FINAL) وبعد انزال العجلات حدث حريق بالطائرة ودخان كثيف كان الحريق خارج المحرك  بمنظومة الهدروليك للمحرك الأيسر خلف مقصورة الطيار تم اعطائه امر بالقذف من قبل ضابط الكرفان في مرحلة التقرب الاخير ورفض حيث ان الطائرة تحت السيطرة ولم تظهر لدى الطيار اية علامة تحذيربالحريق (FIRE) وقام رحمه الله بالهبوط ، اثناء ذلك  سمع صوت انفجار وزيادة في كمية اللهب المتصاعد نتيجة انخفاض السرعه فظن ان الطائرة انفجرت ففتح غطاء المقصورة وحاول النزول على سلم الطائرة ولكن لم ينفتح سوى الدكة الاولى للسلم فقام برمي نفسه الى ارض المدرج وسرعة الطائرة قليلة فسقط اسفل جسم الطائرة بسبب لتواء كاحل قدمه وصار الجزء السفلي من جسمه تحت العجلة الرئيسية ودهست على الحوض وهشمت جزء من عظام الحوض واحشائه وكبده ، مباشرة تم اسعافه ونقله بسيارة الاسعاف الى مستشفى حماد شهاب في بغداد بعد رقوده في المستشفى لمدة ثلاثة ايام  توفي الى رحمة الله بسبب الاصابة البليغة التي تعرض لها من خلال دهس عجلات الطائرة . تم نقل جثمانه الطاهر من قبل رفاقه الطيارين الى محافظة نينوى والقيام بمراسم التشيع الى مثواه الاخير انا لله وانا اليه راجعون 

مكان الاستشهاد: مستشفى حماد العسكري - بغداد

الشهيد الرائد الطيار عبد الناصر عبد الجبار النعيمي من الدورة  45 كلية القوة الجوية العراقية كان الشهيد الرائد الطيار عبد الناصر عبد الجبار النعيمي دمث الاخلاق والابتسامة لاتفارق وجهه  بطلا  شجاعاً بمعاني الرجولة وكان متزوج وله بنت اسمها رؤى نسال الله له الرحمة والمغفرة وان يجعل الجنة مثواه



الرائد الطيار الشهيد عبد الفتاح فاضل لطيف حميد الدوري

والملازم الاول الطيار الشهيد مؤيد عبد الله

عبد الفتاح فاضل لطيف الدوري رائد طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 28 / 11 / 1981

نوع الطائرة: مي - 25

السرب : 61 - قاطع العمارة

سبب الاستشهاد: قامت القوات الايرانية بتاريخ 1981/11/28م بهجوم واسع على القطعات العراقية في قاطع عمليات الوسط بمنطقة البستين (حيث إرتكب الجيش الإيراني جريمة بشعة بحق الأسرى من الجنود العراقيين العُزّلْ الذين تم أسرهم في مدينة البسيتين في هذه المعركة حيث قام بإعدام أعداد كبيرة منهم وهم مقيدي الأيدي ضارباً عرض الحائط بنود إتفاقية جنيف التي تنص على معاملة الأسرى معاملة حسنة. سوف تبقى هذه الجريمة بصمة عار تضاف الى تاريخها المشين باعدامهم الجنود الاسرى العراقين) ،  وقد قامت القطعات العراقية بصد ذلك الهجوم وباسناد من قبل القوة الجوية وطيران الجيش حيث قامت عدة طائرات من نوع MI -25 التابعة الى طيران الجيش في قاطع العمارة بالاغارة على مواضع العدو وكان من بين هؤلاء الفرسان هو الرائد الطيار عبد الفتاح فاضل لطيف حميد الدورى حيث اندفع  لضرب المواقع الايرانية التي تحصن العدو فيها بكيل من الضربات الموجعة ، وكان الدفاع الجوي الايراني الميداني متجحفل مع القطعات فوجه اسلحته اتجاه طائرة الرائد الطيار عبد الفتاح الذي توغل بعيداً   وأجتاز خط الصد الذي اتخذته القطعات العراقية لصد الهجوم  ، وبعد عدة محاولات للرمي تم اصابة طائرته  اصابة مباشرة وهوت باتجاه الارض وتحطمت واستشهد طاقمها المؤلف من الرائد الطيارعبد الفتاح فاضل لطيف حميد الدوري والملازم الاول الطيار مؤيدعبد الله انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: قاطع العمارة - البسيتين

الشهيد الرائد الطيار عبد الفتاح فاضل لطيف حميد الدوري  من الدورات التي التحقت الى طيران الجيش من الكلية العسكرية العراقية  في 14 تموز 1975م ومن ثم دخل دورة في مدرسة طيران الجيش في الصويرة الشهيد عبد الفتاح  من مواليد وسكنة  محافظة صلاح الدين قضاء الدورالقديمة تم تكريمه من قبل القيادة  برتبة كاملة عندما كان برتبة نقيب طيار لشجاعته واستبساله  وهو غير متزوج



الملازم الطيار الشهيد محمد خير الله سوادي

محمد خير الله سوادي ملازم طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 1984

نوع الطائرة: ميج 21 - بز

السرب : 14 - قاعدة ابي عبيدة ( الكوت ) الجوية

سبب الاستشهاد: في احد الايام من عام 1984م وخلال احد الدوريات القتالية  كان الملازم محمد خيرالله سوادي قائد تشكيل لطائرتين ميج 21 وبعد الانتهاءالواجب والعودة الى مطار بسماية واثناء تقربه الى مدرج المطار برتفاع واطئ و بسرعة عالية قام بعمل مناور ( ROLL)  ولكن بسبب ارتفاعه الواطي جداً اصطدم جنح الطائرة بالارض مما تسبب انفجار الطائرة واحتراقها واستشهاد قائدها  الملازم الطيارمحمد خير الله سوادي انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: مطار بسماية

الشهيد الملازم الطيار محمد خير الله سوادي  من الدورة  38 كلية القوة الجزية معلومات عامة عن الشهيد في 6 كانون الثاني عام 1983 تخرج من كلية القوة الجوية  برتبة ملازم طيار وتم تحويله الى قاعدة الوليد الجوية ( H3 ) ليدخل دورة تحويلية  ( OCU) على طائرات الاسرع من الصوت في سرب 27 على طائرة MIG-21 ,وبعد ان اكمال الدورة التحويلة تخرج منها بنجاح وتم تنسيبه الى السرب الرابع عشر  القتالي وهو احد الاسراب الفعالة في قاعدة ابو عبيدة الجوية . وبعد عدة طلعات تم نشره كطيار فعال في السرب وتم تكليفه بطيران دوريات قتالية للتصدي للطيران المعادي في حالة اختراق الاجواء العراقية من قاطع الوسط فكانت الدوريات التابعة للسرب 14  تقلع من قاعدة ابو عبيدة وبعد الانتهاء من واجب الدورية يعودون الى مطار بسماية ويمكثون به الى حد الضياء الاخير ومن ثم يقلعون مرة اخرى ويعودون الى قاعدة ابو عبيدة لان مطار بسماية كان في تلك الفترة غير مؤهل للاقلاع  والهبوط الليلي . بعد عدة اشهر اصبح ملازم محمد خير الله قائد تشكيل ( قائد زوج ) وهو برتبة ملازم طيار كان مثابرا شجاعا وطيار ماهر ولكن كان يميل الى مخالفة تعليمات سلامة الطيران و تجاوز محدوديات الطائرة وهذا ممنوع بالنسبة الى رتبته وخبرته القليلة  في الطيران وهنا يجب ان اوضح حالة موجودة لدى البعض من الطيارين وهي حالات تجاوز محدوديات الطائرة وتعليمات سلامة الطيران وهذه سببها حالات  الغرور الغير مقبولة في عموم الطيران المقاتل . حيث تتنامى هذه الحالة عند بعض الطيارين منذ مرحلة الطيران في الكلية وهذه الحالة تشخص من قبل امر سرب والكادر التدريبي المشرف على الطالب وهنالك طلاب في الكلية تم معاقبتهم واخراجهم من الطيران وتحويلهم الى صنوف اخرى برغم من كونهم طيارين جيدين بسبب حالة (الغرور) التي تدفعه الى مخالفة تعليمات سلامة الطيران والتي تؤدي الى قتل الطيار نفسه كما حدث مع الطالب الطيار نواف لافي دورة 29 كلية القوة الجوية في اواخر السبعينيات من القرن الماضي عندما قامة بالعاب جوية فوق دار اهله في منطقة الشرقاط عندما كانت ضمن مناطق طيران الكلية حيث سقطت فوق دار اهلة وستشهد على الفور. فكان الملازم الطيار محمد خير الله مصاب بهذه الحالة وهي حالة الغرور ويميل الى تجاوز محدوديات الطائرة وتعليمات سلامة الطيران فكان في بعض الحالات عندما يكلف بواجب دورية قتالية يقوم بطيران والواطئ فوق منطقة الاهوار وعند انتهاء الواجب ويعود الى القاعدة يشاهد قطع من القصب و البردي معلق بحمالات الصواريخ المحملة في جنح الطائرة بسبب الطيران الوطئ الغير مبرر والغير مطلوب منه بالواجب وهنا كان يتوجب على امر سربه  14 ( ؟) او امر الرف المرحوم النقيب الطيار خالد عجيل السعدون كبح جموحه وردعه لسلامته والحفاظ على حياته ولكن كانت هذه الاعمال تبرر بالمهارة والشجاعة تمون نتيجتها استشهاد الطيار .



الملازم الطيار الشهيد محمد مصطفى

محمد مصطفى الملازم الطيار الشهيد

تاريخ الاستشهاد: 1984

نوع الطائرة: سوخوي 22

السرب : 109 - قاعدة الوحدة الجوية

سبب الاستشهاد: في احد الايام من عام 1984 اقلع تشكيل من اربع طائرات SU-22 والتابعة الى السرب 109 القتالي من قاعدة الوحدة (الشعيبة) الجوية  بواجب تدريبي ضربة تعبوية واطئه ( Low level Strike Bombing) وكان الملازم الطيار محمد مصطفى  رقم 2 في التشكيل وكان الهدف التشبيهي هو ضرب منطقة علي الغربي ، وبعد وصول التشكيل (طائرات الضربة) الى نقطة ( I.P) والقريبة من منطقة علي الغربي والتي لا تبعد اكثر من 30 ثانية من الهدف طلب قائد التشكيل من اعضاء التشكيل التقرب وتقليل المسافات بين طائرات الضربة وزيادة السرعة الى 900كم /ساعة وفتح جميع ازرار الاسلحة المتعلقة بالقنابل وبعد تنفيذ المهمة والدوران و الخروج من منطقة الهدف( Exit ) واتخاذ أتجاة العودة وهنا يجب على رقم 2 ان يغير مكانه من اليمين الى اليسار ( من الخارج الى الداخل ) بالنسبة الى موقعه من طائرة قائد التشكيل خلال الدوران وتغير المكان وان يتجنب عادم الطائرة (Jet Wash) او فتحة النفث وان يتجاوزها من الاعلى اي من فوق فتحة العادم ولكن قام الملازم الطيار محمد مصطفى بتغير مكانه من الخارج الى الداخل بعبور فتحة العادم من الاسفل وليس من الاعلى فتم وقوع الطائرة ضمن تاثير ( Jet Wash) مما تسبب بانهواء الطائرة وكانت في حالة دوران وبما ان ارتفاع كان واطئ فمباشرة اصطدمت  بالارض وتحطمت واشتعلت النيران بها واستشهاد قائدها الملازم الطيار محمد مصطفى انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: منطقة علي الغربي

الشهيد الملازم الطيار محمد مصطفى من الدورة  37 كلية القوة الجوية تخرج  الشهيد من كلية القوة الجوية بتاريخ 1982/7/14م برتبة ملازم طيار وبعد ذلك دخل دورة تحويلية (OCU)على طائرات الاسرع من الصوت SU-7 في السرب الثامن التدريبي في قاعدة الوليد (H3) وبعد تخرجه من الدورة التحويلة دخل دورة تحويلية اخرى (OCU)على طائرة SU-22 في سرب 44 في قاعدة تموز الجوية (الحبانية ) وهي طائرة تخصصية للهجوم الارضي ( Ground Attack) وبعد تخرجه من الدورة بنجاح تم تنسيبه الى السرب 109 القتالي لطائرة SU-22 .



الملازم الطيار الشهيد ثامر عداي عباس الجحيشي

ثامر عباس ملازم طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 1980

نوع الطائرة: ميج 21

السرب : السابع عشر - قاعدة الوليد الجوية

سبب الاستشهاد: خلال المنهاج التدريبي للسرب/ 17 ميج 21  وفي احدى الطلعات المنفردة وبعد انهاء الطلعة والعودة للمطار والسماح له بالنزول وفي منطقة ضلع مع الريح D/W وبعد انزال العجلات لا حظ ملازم ثامر بان احد العجلات الرئيسية لم تنزل وذلك من خلال ضوء العجلة الموجود في المقصورة والذي بقى ضوءها احمر اللون  ، فاتصل بالسيطرة واخبرهم عن الحالة بعدم نزول احد العجلات الرئيسية وطلب منه ان يقترب وكانما يعمل نزول عادي مع ابقاء العجلات في حالة وضعية نزول لغرض فحصها بصريا من قبل السيطرة الجوية وضابط الكرفان والذي كان جالس في الكرفان امر سرب  السابع عشر الرائد الطيارموفق الدايني وتم مشاهدة بان العجلة فعلا لم تنزل وطلب منه ان يبقى ضمن دائرة المطار ويعمل الاجراءات الاضطرارية التي تتخذ في مثل هكذا حالة وبارشاد من امر سرب  واجرى  كل ما طلب منه  دون نتيجة ايجابية والوقت يمر ولكن على حساب كمية الوقود المتبقية الذي اصبح جدا حرج  ، فقام امر سرب بالاتصال بالمراجع لاخبارهم عن الحالة ولكي يتخاذ قرار القذف من الطائرة  وفي هذه الاثناء كانت الطائرة في منطقة ( Final) فحدث انطفاء لمحرك الطائرة ( FLame Out) بسبب نفاذ الوقود فنحدرت الطائرة باتجاة الارض وهنا اعطى امر سرب امرا الى الملازم الطيار ثامر عداي بالقذف من الطائرة مباشرة فبعد ان صدر الامر من امر سرب مباشرة قذف الطيار من الطائرة والتي كانت في زاوية انحدار كبيرة باتجاة الارض وان من محدوديات القذف بالنسبة الى الطائرة MIG-21 نوع FL يجب ان تكون الطائرة بوضعية مستقيمة ( Straight Level) في الارتفاع الواطئ فبعد ان قذف الطيار لم تفتح المظلة وذلك بسبب الزاوية الكبيرة لانحدار الطائرة فسقط الطيار سقوط حر وارتطم بالارض بشدة كبيرة مما تسبب باستشهاد الملازم الطيار ثامر عداي عباس الجحيشي انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: قاعدة الوليد الجوية

الشهيد الملازم الطيار ثامر عداي عباس الجحيشي  من الدورة 33 كلية القوة الجوية العراقية  الملازم الطيار ثامر عداي عباس الجحيشي من مواليد وسكنة قضاء الصويرة متزوج وله بنت واحدة جاءت بعد استشهاد والدها بخمسة اشهر نسال الله له الرحمة والمغفرة وان يتقبله ويدخلة جنات النعيم



العميد الطيار الشهيد ياسين محمد علي

ياسين محمد علي عميد طيار شهيد

 

تاريخ الاستشهاد: 19 / 10 / 2017

نوع الطائرة: ميج 23 ML

السرب : 67 - قاعدة تموز الجوية

سبب الاستشهاد: في خضم احداث الاستفتاء في كردستان العراق ، كان دار الشهيد العميد الطيار ياسين محمد علي يقع بقرب ساحة الاحتفالات بكركوك ، وفي ليلة 2017/10/19  الساعة الثامنة مساءً  طُرقت باب داره  من قبل اشخاص غير معروفين للشهيد حيث قام بفتح باب الدار  وفوجئ رحمه الله باشخاص  مارقون مجرمون  يعملون باجندة خارجية بفتح النار عليه من اسلحة كاتمة للصوت فخر شهيدا محتسبا الى الله، ثم فروا هاربين يجرون خلفهم اعمالهم الخسيسة والجبانة ولا نقول الا مايرضي الله انا لله وانا اليه راجعون ولا حوله ولا قوة الا بالله العلي العظيم نسال الله له الرحمة والغفران

مكان الاستشهاد: محافظة التاميم ( كركوك)

الشهيد العميد الطيار ياسين محمد علي من الدورة  29 كلية القوة الجوية خريج الاكاديمية السوفيتية السيرة الذاتية للشهيد بعد تخرجه من الدورة في الاتحاد السوفيتي  وعودته  الى العراق تم الحاقه  الى كلية القوة الجوية في السرب الثالث على طائرة L-39 للطيران المتقدم مع دورة 32 كلية القوة الجوية لغرض اكمال ساعات الطيران لان كلية القوة الجوية العراقية اكثر توسع في منهاج التدريبي للطيران وكذلك عدد ساعات طيران اكثر من الاتحاد السوفتي وبعد اكمال المنهاج الاضافي تم التحاقه الى احد اسراب التحويلية (OCU ) على الطائرات الاسرع من الصوت MIG-21 وبعد التخرج من الدورة التدريبية تم تنسيبه الى احد الاسراب المتصدية وهو سرب 37 القتالي لطائرة MIG-21 , حيث شارك في الدوريات القتالية في هذا السرب ، ثم دخل دورة تحويلية (OCU )على طائرة MIG-23 وبعد التخرج   تم تحويله الى السرب المتصدي 67 في قاعدة تموز وفي احد ايام من عام 1986م وخلال احدى الطلعات وحسب المهاج التدريبي اليومي للسرب قذف من الطائرة اثناء التدريب بسبب عطل فني في احد مناطق الطيران التابعه الى قاعدة الحبانية والنزول بالمظلة بسلام  ، وبعد مدة اصبح امرا الى سرب 67 في  قاعدة تموز وتدرج الشهيد بالمناصب والرتبة حتى وصل الى رتبة عميد طيار وبعد الاحتلال الامريكي عام 2003م  وحل الجيش تم احالت جميع الضباط الى التقاعد كان الشهيد العميد الطيار من مواليد محافظة ديالى قضاء جلولاء وسكن محافظة كركوك بعد الزواج  



الملازم الاول الطيار الشهيد حسن فليح الكواز

حسن فليح الكواز ملازم اول طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: شباط / فبراير 1987

نوع الطائرة: ميج 23 - BN

السرب : 49 - قاعدة علي الجوية

سبب الاستشهاد: في شهر شباط 1987م كلف تشكيل من اربع طائرات MIG-23-BN التابعة الى سرب 49 القتالي بواجب تجريد يستهدف  امدادات عسكرية خلف الخطوط الايرانية وكان الملازم الاول الطيار حسن فليح الكواز احد اعضاء هذا التشكيل فبعد ان تم تنفيذ الواجب واثناء طريق العودة انطلق صاروخ هوك من منظومة الصواريخ المتواجدة في المحمرة  فاصابت طائرته  اصابة مباشرة ادت الى اشتعال  النيران في الطائرة فهوت  الى الارض ودخلت بحالة مغزلية (Spin) ثم اصطدمت بها ولم يستطيع القذف من الطائرة فستشهد الملازم الاول الطيار حسن فليح الكواز من اجل العراق العظيم انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: المحمرة - ايران

الشهيد الملازم الاول الطيار حسن فليح الكواز  من الدورة 38 كلية القوة الجوية العراقية بعد ان تخرجه من كلية القوة الجوية العراقية بتاريخ 6 كانون الثاني عام 1983 دخل دورة تحويلية في سرب 27 ( OCU )على طائرةMIG-21 في قاعدة الوليد الجوية (H3) وبعد التخرج من هذه الدورة تم تنسيبه الى احد الاسراب الفعالة المتصدية لطائرة MIG-21 حيث نفذ عدد كبير من الواجبات والدوريات وفي عام 1985م دخل دورة تحويلية  ( OCU) على طائرة MIG-23-BN في قاعدة الحبانية وبعد التخرج من الدورة بنجاح تم تنسيبه الى السرب 49 القتالي في قاعدة الامام علي وهو احد الاسراب (Ground Attack) الذي الذي تشهد له القوة الجوية العراقية والذي اسندت اليه اصعب الواجبات التعبوية وكذلك تقديم الاسناد الجوي الى جميع القطعات العراقية في الجبهة من اول ايام اندلاع معركة القادسية الثانية فقد اعطى الكثير من التضحيات من صقور الجو شهداء واسرى و الذين لا يبخلون بارواحهم اتجاة بلدهم العزيز شارك الملازم الاول الطيار حسن فليح الكواز في كثير من الواجبات التعبوية في العمق الايراني وتقديم الاسناد للقطعات من خلال الهجومات التي تعرضت لها القطعات العراقية من قبل القوات الايرانية وخلصة في القاطع الجنوبي مثل هجوم الفاو وهجوم شرق البصرة وغيرها من الهجمات   الشهيد من مواليد محافظة بغداد وسكنة منطقة البياع  متزوج وله طفله واحدة نسال الله له الرحمة والمغفرة وان يجعله من الشهداء



العميد الطيار الشهيد عبد العال محمد فهد النداوي

عبد العال محمد فهد النداوي عميد طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 2006

نوع الطائرة: ميج 23 - BN

السرب : 49 - قاعدة علي الجوية

سبب الاستشهاد: في عام 1985م كان الشهيد برتبة ملازم اول حيث شارك بكثير من الواجبات والضربات التعبوية داخل العمق الايراني ومن ضمن هذه الواجبات كلفت عمليات قيادة القوة الجوية في شهر مايس من عام 1985 عدة تشكيلات  كل تشكيل بقوة طائرتين وكان من ضمن هذه التشكيلات تشكيل من السرب 49 القتالي واجبه  ضرب مضخة وقود قرب دزفول في منطقة ( كوه دشت ) حيث تمتاز هذه المنطقة بوجود مناطق جبلية وعره وان المكان الذي تتواجد به المضخة صعب الاصابة لانها محاطة بالمرتفعات والتي تتمركز عليها الدفاعات الجوية فتم اختيارلقيادة هذا التشكيل المرحوم الرائد الطيار صفوك نوري الفيصل الشمري ورقم 2 هو الملازم الاول عبد العال محمد فهد النداوي فتم تجهيز الطائرات والخطة التعبوية لضرب الهدف بحمولة كاملة واستعمال القنابل البرشوتية لضرب الهدف واخذ الاتجاة الى الهدف بارتفاع واطئ لتلافي الكشف الراداري فبعد الوصول والتسديد على الهدف تم ضرب الهدف والرجوع بسلام الى القاعدة وبعد الاطلاع على الصور الهدف (المضخة )التي صورتها طائرة MIG -25 بعد تنفيذ الواجب تبين ان الهدف لم يدمر وانما مصاب بشضايا فامرت القيادة باعادة الواجب مرة اخرى في  ايلول من نفس العام اي بعد اربعة اشهر حيث تم الاغارة على الهدف مرة ثانية بقيادة المرحوم الرائد الطيار صفوك نوري الفيصل الشمري ورقم 2 الملازم  الاول عبد العال محمد فهد النداوي فتم تدمير الهدف بالكامل ولكن عند تدمير الهدف تم اصابة طائرة رقم 2 الملازم الاول عبد العال باحد الشضايا المتطايرة من الهدف واستطاع ان يعود بطائرته بسلام وتم تكريمهم من قبل القائد العام للقوات المسلحة شخصيا وفي ليلة 9-10 من كانون الثاني من عام 1987م قام الايرانيون بالهجوم على شرق البصرة والذي عول عليه الايرانيون امالهم لاحتلال البصرة الفيحاء والذي اعدو له اكثر من مليون مقاتل فكان الهجوم على اتجاهين الاتجاه الاول: المحمرة – الشلامجة – التنومة – البصرة، والاتجاه الاخر الزاوية القائمة للحدود، بحيرة الاسماك – التنومة – البصرة فكانت لهم القوة الجوية وطيران الجيش ورجال المدفعية وجميع الصنوف الاخرى بالمرصاد والذي اطلق عليها العراق بمعركة الحصاد الاكبر لكثر خسار الايرانية بالجنود المتطوعين (البسيج) وقوات حرس خميني (سباه) فاما الايرانيون اطلقوا عليه هجوم كربلاء خمسة حيث كانت تسقط اكثر من الف قذيفة في الدقيقة الواحد بين قذيفة مدفع وهاون وراجمة صواريخ وصواريخ ارض- ارض ميدانية اشتركت القوة الجوية بكل ثقلها واستنفرت كل الاسراب في القواعد العراقية وكان عدد الطلعات القتالية لا تقل عن 300 طلعة من الضياء الاول الى الضياء الاخيرخلال ايام الهجوم تم تكليف عدد من التشكيلات من السرب 49 القتالي وكالمعتاد يوميا بتقديم الاسناد للقطعات العراقية وضرب خطوط الامدادات الايرانية التي كانت تدعم الجبهة وكان احد اعضاء هذه التشكيلات هو الاملازم الاول الطيار عبد العال محمد فهد لضرب خطوط الامدادات خلف خطوط الجبهة واثناء تنفيذ الواجب انطلق صاروخ نوع هوك من مدينة المحمرة اصابت طائرة الملازم الاول الطيار عبد العال محمد فهد النداوي فاشتعلت بها النيران فتمكن الملازم الاول عبد العال القذف من الطائرة بعد ان فقد السيطرة على قيادة الطائرة (Out Of Controll) وسقط خلف القطعات وتم المساك به من قبل قوات البسيج والحرس وتم نقله الى مقر الاستخبارات والمسؤل عن القاطع الجنوبي ما يسمى (مقر خاتم الانبياء ) في مدينة الاحواز وبعد التحقيق تم ارسله الى احد سجون الاسرى وعاد الى العراق في الشهرايلول من عام 1990بعد ان امضى ثلاث سنين في سجون الاسر وبعد رجوعه تم منحه رتبته العسكرية وحسب اقرانه الضباط .   بعد الاحتلال وحل الجيش العراقي كانت رتبته العسكرية عميد طيار فكانت الظروف صعبة للضباط  ولم يمنحو اي راتب ولم يوجد مصدر للعيش فاشتغل بسيارته الخاصة (تكسي) وفي احد الايام من عام 2006 وخلال الحرب الطائفية والتي مزقت النسيج الاجتماعي العراقي والتي دعمتها الاحزاب الطائفية التي جاءت من خلف الحدود ، جاءت امرأة على العميد الطيار عبد العال عندما كان واقف بجانب سيارته قرب مستشفى بعقوبة فطلبت منه ان يوصلها الى شهربان وطلبت منه ان يسلك الطريق السياحي وكانت هذه المرأة (مدفوعة من جهة ) خلال الطريق كانت بنتظاره سيطرة وهميه من قبل مليشيات مجرمة فاوقفته وطلبت منه ان يترجل من سيارته وبعد ان نفذ طلبهم طلبوا منه ان يذهب معهم الى جهة مجهوله فرفض وتشجار معهم وتم فتح النارعليه واردوه شهيدا محتسبا لله تاركا خلفه زوجه و ثماني اطفال (ثلاث اولاد وخمسة بنات) وتم سرقة سيارته وتم نقله الى الطب العدلي من قبل اشخاص كانوا قريبين من موقع الحادث والذين اخبروا ذويه بما حدث وبعد ثلاث سنوات تم مسك سيارة العميد عبد العال لدى احد الاشخاص وتم التحقيق معه وعندما توصلوا الى الجنات تم اغلاق التحقيق لان هذه الزمرة المجرمة هم من المتنفذين في المحافظة ديالى ما نقول الا ما يرضي الله انا لله وانا اليه راجعون وحسنا الله ونعم الوكيل

مكان الاستشهاد: محافظة ديالى

مراجع: احد الصقور الابطال

الشهيد العميد الطيار عبد العال محمد فهد النداوي من الدورة  35 كلية القوة الجوية



الرائد الطيار الشهيد محمد ادهم سعيد

محمد ادهم سعيد رائد طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: 28 / 7 / 1988

نوع الطائرة: ميج 23 - بي -ان

السرب : 49 - قاعدة علي الجوية

سبب الاستشهاد: اثناء عمليات توكلنا على الله  يوم 1988/7/28 كلفت القيادة عدة تشكيلات من قاعدة الامام علي لضرب تجمعات عسكرية قرب مدينة دزفول الايرانية ومن ضمن هذه التشكيلات تشكيل من طائرتينMIG-23-BN  تابعة الى سرب 49 بقيادة الرائد الطيار محمد ادهم ورقم 2 الملازم الاول ( ك - ص) فبعد تجهيز الطائرات اقلع التشكيل والتسلق الى ارتفاع 4/كم حيث كان الواجب هو القصف بالانقضاض من 4كيلو والتسديد على الهدف والخروج بارتفاع 2كم ( Dive Bombing )وفي تلك الاثناء  وقبل الوصول الى مدينة دزفول بقليل اخبر رقم 2 قائد التشكيل رائد محمد بان تم كشف منظومة صواريخ نوع هوك من قبل جهاز الكشف الموجود بالطائرة فاخبر رائد محمد رقم 2 بان الامر عادي وبعد لحضات اخبر رقم 2 قائد التشكيل ايضا بان مظومة هوك قد عملت قفل على طائرته وهذا يعني بان منظومة قد تهيئت للطلاق فاخبره بان يعمل مناورة لغرض كسر القفل وقام رقم 2 بعمل مناورة حاده لغرض كسر القفل ، وبعد ذلك تم الانقضاض على تجمعات عسكرية وتم اصابتها اصابة مباشرة وبعد الخروج شاهد رقم 2 بان طائرة قائد التشكيل قد اصيبت بصاروخ هوك واشتعلت النيران بالطائرته وشاهدها تهوي الى الارض ومن ثم اصطدامها باحد المرتفعات واستشهاد الرائد الطيار محمد ادهم سعيد انا لله وانا اليه راجعون

مكان الاستشهاد: قرب مدينة ديزفول الايرانية

الشهيد الرائد الطيار محمد ادهم سعيد من الدورة:  33 كلية القوة الجزية العراقية بعد ان تخرجه  من كلية القوة الجوية عام 1980 دخل دورة تحويلية على طائرات الاسرع من الصوت ( OCU) على طائرة MIG -21 ,وبعد الانتهاء من الدورة تم تحويله الى الاسراب الفعاله حيث تزامنت هذه الفترة مع  بدء معركة القادسية حيث  تم تنسيبه الى احد الاسراب المتصدية على طائرة MIG-21 ,وبعد اقل من سنتين تحول الى السرب المتصدي 67  على طائرة MIG-23-MS وكان يكلف بواجبات (دوريات قتالية) للتصدي الى الطائرات المعادية والتي كانت تغير على المدن العراقية وفي عام 1985 تم تحويله من الطائرات المتصدية  الى طائرات الهجوم الارضي ( Ground attack) حيث دخل دورة تحويلة ( OCU)  في السرب 59 في قاعدة الحبانية على طائرة MIG-23-BN وبعد انهاء الدورة تم تنسيبه الى السرب القتالي 49 في قاعدة الامام علي حيث اشترك في كثير من المعارك وتنفيذ ضربات تعبوية في العمق الايراني وقد نال تكريم القيادة في كثير من هذه الواجبات بانواط الشجاعة بالاضافة الى قدم ممتاز الرائد الطيار محمد ادهم سعيد متزوج وله طفلة  واحدة اسمها رسل نسال الله له الرحمة والمغفرة وان يجعل مثواه الجنة



الملازم الاول الطيار الشهيد حسن عبيد كاظم

حسن عبيد كاظم ملازم اول طيار شهيد

تاريخ الاستشهاد: مايس 1974

نوع الطائرة: سوخوي 20

السرب : الاول - قاعدة الحرية الجوية

سبب الاستشهاد: في احد ايام من شهر مايس  1974  طار الملازم الاول الطيار حسن عبيد كاظم طيران ليلي عام ( G-H) وبنهاية الطلعة اجرى تقرب بواسطة البيكن بارتفاع ٥٠٠٠م بدء من المنطقة الشمالية للقاعدة وهي مظيئة بسبب نيران شركة نفط الشمال (بابا كركر) باتجاه المنطقة الشرقية الجبلية وهي منطقة مظلمة حالكة الظلام مما تؤدي الى عمى وقتي قد يسبب فقدان السيطرة على وضع الطائرة اذا كان الطيار غير مهتم بطيران الالات والليالي غير قمرية اي لا يوجد تلك الساعة ضوء القمر ..في هذه الاثناء يعتقد ان الطيار وقع بوضعية غير معلومة ادت الى ارتطامه باحد الجبال القريبة من منطقة ليلان جنوب القاعدة .. واستشهاد الملازم الاول الطيار حسن عبيد كاظم انا لله وانا اليه راجعون بعد هذا الحادث تبين عدم صلاحية قاعدة الحرية (كركوك) للطيران الليلي بسبب النار الازليه التي تسبب العمى الوقتي للطيارين اثناء الطيران الليلي وقد سبق حدوث حوادث اخرى في السنوات الماضية لنفس السبب انفاً  ، عليه تم انتخاب عدد من الطيارين للممارسة الطيران في قاعدة ابي عبيدة الكوت الجوية لغرض التهيئة للطيران الليلي في شمال العراق اذا تطلب الامر ذلك رحم الله الشهيد الملازم الاول الطيار حسن عبيد كاظم وادخله فسيح جناته

مكان الاستشهاد: منطقة كركوك قرب ناحية ليلان

الشهيد الملازم الاول الطيار حسن عبيد كاظم  من الدورة  18 كلية القوة الجوية بعد التخرج دخل دورة تحويلية (OCU) في السرب الثامن على طائرة SU-7 وبعد الانتهاء من الدورة التحويلية تم تنسيبه الى السرب الخامس القتالي على الطائرة SU-7 وبعد اندلاع حرب 6 كتوبر بين العرب واسرائيل التحق السرب الخامس الى الجبهة السورية مع العدو الصهيوني كان الملازم الاول الطيار حسن عبيد كاظم كفوء وشجاع محب للطيران وكان يتنافس مع اخوانه الضباط الطيارين على الطيران ونفذ عدد من الطلعات ضد الكيان الصهيوني من مطار بلي السوري.وبعد انتهاء الحرب عاد السرب الخامس الى ارض الوطن 22- 1973/10/28 بعد ان ابلى البلاء الحسن ضد الكيان الصهيوني وبعد مجيئ طائرات SU-20 والتي تعاقد العراق عليها مع الاتحاد السوفيتي دخل الملازم حسن دورة عليها بعد تحويله الى السرب الاول وبعد فترة بدءت حركات الشمال ضد الجيب العميل عام 1974-1975م شارك السرب الاول في هذه المعارك حيث قام الملازم الاول الطيار حسن عبيد  بعدة طلعات ضد المخربين والعصاة والذين كانوا يستمدون العون من ايران خلال حكم الشاه حيث كانت المدفعية الايرانية تقصف القطعات العراقية من داخل القرى الكردية وكذلك تم نصب منظومة صواريخ ايرانية نوع هوك قرب الحدود ما بين البلدين وتم اسقاط عدد من الطائرات العراقية وهنا قررت القيادة التدريب الليلي لاستهداف اوكار المتمردين جماعة الملا مصطفى البرزاني ليلا في شهر مايس1974 قرر السرب الاول الطيران الليلي وبدء بالاستحضارات بطيران الالات (I-F) وثم الطيران الليلي وبعد استشهاد الملازم الاول الطيار حسن عبيد ليلا اوقف الطيران الليلي ، وتم ممارسة الطيران في قاعدة ابي عبيدة الجوية ( الكوت) للتهيئة لاي طارئ ممكن حدوثة لتلبية مهام العمليات الليلية في شمال العراق